المؤسسية

بدأ الإخوة برهان ومحمد دينجرلر من غازي عنتاب العمل بصفة العمال في مجال البقلاوة. وإن الإخوة الذين تعلموا جميع تفاصيل المهنة، قرروا أن هذا القطاع عليه التخلص من مفهوم البقلاوة الاعتيادية واتخذوا القرار في رسم طريقهم الخاص في عام 1983. وبدءوا بتقديم خدماتهم بفتح دكانهم بمساحة 20 متر مربع في "شيرين أولر" برسادة والدهم وهب دينجرلر. وقد سموا الدكان باسم جدهم الأكبر الذي يحبونه ويحترمونه كثيرا، وأوصلوا هذا الاسم حتى يومنا هذا. "الحاج سعيد"

كل لحظة من حياتك!

كانت البقلاوة تشكل النسبة العالية في إنتاجهم في أول سنوات نشاطاتهم. إلا أنهم لم ينسوا أسباب الانطلاق في هذا الطريق وزادوا أنواع النكهات اللذيذة التي يقدمونها يوما بعد يوم. إن هدفهم كمنتجين من الجيل الشاب في قطاع البقلاوة هو أن يكوّنوا علامة تجارية تمزج التقاليد مع الحداثة. وقد أنتج الأخوين الشابين أفكارا غير مجربة مسبقا في هذا القطاع وبدءوا بإنجازات جديدة. وقد نجحوا في أن يكوّنوا علامة تجارية مشهورة في مدة قصيرة كما كانوا يحلمون بفضل مفهومهم بالتقديم ذات الجودة العالية والطعم اللذيذ الذي يقدمونه اللا مثيل له والعلاقة الحميمة التي بنوها مع الزبائن. ووصلوا إلى عدد 43 من المحلات بتقديم خدمات الكافيتيريا الحديثة مع مجموعة المنتجات الواسعة التي تمتد من البقلاوة إلى الشوكولاتة ومن أنواع الحلويات إلى قوائم الأطعوة ومن أنواع الكعك إلى البوظة وحصلوا على عدد الفروع الشائعة في اسطنبول. وهم يستمرون في الطريق الذي انطلقوا فيه بالحب والاعتناء ساحة 20 متر مربع مع أماكن الإنتاج الجديدة بمساحة 15000 متر مربع منذ عام 2013. إن معايير الجودة المطبقة ومبادئ الإنتاج الصحي والنظيف، والاهتمام بتطوير أنواع المنتجات وتدريب العاملين منذ اليوم الأول الذي تأسس فيه الحاج سعيد، هي من الأسباب البارزة في نجاحه اليوم.

إن هدف تحقيق المكان الذي يكون علاقة الحب والاحترام والمساواة والثقة والتفهم والتعاون هو على رأس مبادئ العمل للحاج سعيد. إن النجاح ليس نجاحا فردية عند الحاج سعيد. بل يؤمن بأهمية عمل الفريق وروح الفريق وأن هذا الروح هو الذي يؤدي إلى التنمية المؤسساتية. فإن النجاح يتحقق بالتعاون والاستقامة والاحترام. وهذا هو المفهوم الذي يجعل الحاج سعيد أسرة كبيرة جدا.